عدد من القوى السياسية السودانية منها الحزب الليبرالي تتوافق على ترتيبات لإصلاح وإعادة هيكلة الحرية والتغيير

عدد من القوى السياسية السودانية منها الحزب الليبرالي تتوافق على ترتيبات لإصلاح وإعادة هيكلة الحرية والتغيير

تصريح صحفي مشترك
إصلاح وتطوير قوى إعلان الحرية والتغيير

جماهير شعبنا الأبي في كل بقاع السودان:
نحييكم تحية الثورة الظافرة ونترحم على أرواح شهدائنا الأبرار الذين وضعوا أهداف ثورة ديسمبر المجيدة نصب أعينهم وبذلوا أرواحهم ثمنا لها وفداءً للوطن ومهراً لتحقيق تطلعات الشعب السوداني في الحرية والسلام والعدالة.

نخاطبكم اليوم بعد اعتذار مستحق للشعب السوداني من كل هذا التأخير وبعد أن أكدت الثورة أنها المعبر الواقعي عن خيار الشعب السوداني، وبعد أن تجاوزت الكثير من العقبات في طريق إستكمال مهامها، وإن بياننا هذا يضع الجميع أمام رؤية واضحة ويؤكد أن جذوة الثورة لم تزل متقدة، وأن قوى الحرية والتغيير كانت وستظل ناهضة بالهم الوطني وملتزمة تجاه قضاياه المصيرية ومطالبه المشروعة، وستظل متمسكة بمواثيقها مهما كان حجم التضحيات.

عليه، يصبح العمل على إصحاح مسيرة قوى إعلان الحرية والتغيير واجباً ثورياً وضرورة وطنية حتمية، وعلى هذا المرتكز كانت الدعوات المتكررة لإصلاح وإعادة هيكلة كل مستويات التحالف الثوري”ق ح ت ” بحيث يتمكن فعلا من القيام بدوره كقيادة سياسية لقوى الثورة الحية بمشاركة كل مكوناتها، وليصبح دليلا ومرجع يقود مسيرة الإنتقال الديمقراطي والسلطة المدنية ويؤسس لمرحلة البناء المنشود.

لذا أصبحت عملية الإصلاح المؤسسي والتنظيمي ضرورة ملحة لإرتباطها بإكمال وأجبات الإنتقال ومهام الحكم، ولأن قوى الحرية والتغيير هي المعبر الرسمي دستورياً عن القيادة المدنية للثورة يصبح بناءها المؤسسي وفق اطارا سياسي يخضع لاُسس الاداء الأفضل، ومتحرراً من رغبة الأفراد والمنظمات المسيطرة على المشهد حالياً، ونزعاتها في بسط نفوذها وفق خطاب وأداء سياسي دون متطلبات الثورة، ودون الإلتزام بقيم العمل المدني الحقيقي في بناء مؤسسات تستوفى ما هو أرقى من صيغ المحاصصات السياسية، وهو ما يلزمها بالشفافية والإفصاح عن أهدافها ورؤاها ولوائح تنظيم عملها وأسماء شاغلي المواقع في هذه المؤسسات العامة وأسس ومعايير المتطوعين فيها، وقطعا سيمنع ذلك أي إحتمال لإستمرار او إعادة إنتاج النهج البالي الذي أسقطته إرادة الجماهير.

نطرح في هذا البيان خطوات واضحة لعملية الإصلاح المؤسسي تأسيسا على مداولات واسعة ومستمرة بين المكونات السياسية والمدنية والمهنية والمطلبية والنسوية والشبابية التي تمثل قوى الثورية الحية الناهضة بعملية التغيير والساعية لإستكمال مهام الثورة، وتقديم خطوة عملية للإصلاح الهيكلي والتوافق على رؤية سياسية مشتركة عبر توسيع دائرة المشاركة بغرض تعزيز الفعالية السياسية لقوى الحرية والتغيير وتمكينها من الاضطلاع بدورها كمظلة سياسية للمرحلة الإنتقالية، قادرة على القيام بمهام البناء الوطني وإدارة مرحلة الإنتقال.

مع إعلاننا لرفض كل الخطوات التي أنتجت التباطؤ في تحقيق مطالب الثورة في تحقيق السلام العادل والشامل، وعدم إنفاذ العدالة، وتأزيم الوضع المعيشي والإقتصادي عموما، وجعلت اغلب مطالب اهل السودان تنحصر في “الحق في الحياة الاّمنة”. ورفضنا لكل الخطوات التي أربكت مسيرة الإنتقال، نعلن نحن الموقعين على هذا البيان عن الترتيبات التصحيحية الأتية :-

1 – إصلاح هياكل قوى إعلان الحرية والتغيير بتشكيل لجنة تحضيرية لتوسيع مشاركة كل المكونات الثورية دون إقصاء لأحد.

2 – تعمل اللجنة التحضيرية على قيام مؤتمر عام لكل القوى الثورية مهمته الإساسية تقييم التجربة السابقة و وضع الرؤية السياسية وإجازة الهيكل التنظيمي والسياسات التي تؤكد الفعالية والمشاركة لكل قوى الثورة في مرحلة الإنتقال.

كما نعلن ايضا إن هذه الخطوات التصحيحية هي خطوات لازمة نحو إستعادة قوى إعلان الحرية والتغيير لمكانها الطبيعي وهيكلها الصحيح، وهي عودة لمنصة التأسيس ووقفة هامة للتقييم والتقويم للتحالف الثوري (قوى الحرية والتغيير) بكل مكوناته.

المجد والخلود للشهداء الأبرار

حرية سلام عدالة
*الاجسام*
تجمع المهنيين السودانيين▪️
الجبهة الثورية السودانية ▪️
أ/ الجبهة الشعبية المتحدة للتحرير والعدالة
ب/ حركة العدل والمساواة السودانية الجديدة
ج/ الحركة الشعبية لتحرير السودان
د/ مؤتمر الكنابي
ه/حركة جيش تحرير السودان
حزب التحالف الوطني السوداني▪️
الاتحاد النسائي السوداني ▪️
تجمع الأجسام المطلبية▪️
حزب البعث السوداني▪️
لقاء ٢٣ فبراير▪️
مبادرة لا لقهر النساء▪️
كتلة النازحين واللاجئيين ▪️
مجلس الصحوة الثوري السوداني▪️
الحزب الليبرالي▪️
تجمع كنداكات جنوب الخرطوم▪️
حركة ميدانك النسوية ▪️

الخرطوم/ 13 أغسطس 2020

#الحزب_الليبرالي

 

 

 

 

هذه المقالة كُتبت في التصنيف اخبار ومتابعات, بيانات ومواقف. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *